منتدى ام النور والقديس ابانوب

مرحبآ بك فى منتدى ام انور والقديس ابانوب ان كنت عضو مسجل برجاء الدخول او التسجيل معنا وانضم الى اسره المنتدى مع تمنياتنا بقضاء وقت مفيد وممتع فى المنتدى
مايكل ابن الملك المدير العام

موضوعات دينيه قصص روحيه ترانيم مسيحيه افلام دينيه والمنتدى الترفيهى

سلام ونعمه
مطلوب مشرفين ومشرفات لجميع الاقسام اذا كنت جديرآ ان تكون المشرف المميز او المشرفه المميزه فعليك بالدخول الى مجموعة المشرفين والتسجيل بها
                                سلام المسيح مع جميعكم
  
    اداره ابن الملك   

    الحياة‏ ‏الأبدية ( 1 )

    شاطر
    avatar
    ابن الملك
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر الابراج الابراج : العذراء القط
    عدد المساهمات : 208
    تاريخ التسجيل : 10/07/2011
    العمر : 30
    الموقع : http://omelnor.7olm.org

    بطاقة الشخصية
    الأوسمة: 1

    الحياة‏ ‏الأبدية ( 1 )

    مُساهمة من طرف ابن الملك في الإثنين 25 يوليو - 2:24

    [size=25]الحياة‏ ‏الأبدية ( 1 )


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    بقلم‏ :المتنيح‏ ‏القمص‏ ‏أيوب‏ ‏مسيحة‏

    تحدثنا‏
    ‏الكنيسة‏ ‏اليوم‏ ‏عن‏ ‏موضوع‏ ‏مهمة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نعيره‏ ‏آذانا‏
    ‏صاغية‏ ‏وقلوبا‏ ‏واعية‏ ‏وهو‏ ‏موضوع‏ ‏الحياةالأبدية‏ ‏وكم‏ ‏نحن‏ ‏في‏
    ‏حاجة‏ ‏شديدة‏ ‏إلي‏ ‏التحدث‏ ‏عن‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏إذ‏ ‏من‏ ‏منا‏
    ‏لا‏ ‏يود‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏له‏ ‏الميراث‏ ‏الوافر‏ ‏والنصيب‏ ‏الزائد‏ ‏في‏
    ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏.‏نعم‏ ‏تشتاق‏ ‏نفوسنا‏ ‏كلنا‏ ‏أن‏ ‏نحيا‏ ‏هذه‏
    ‏الحياة‏ ‏السعيدة‏ ‏لاسيما‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏اختبرنا‏ ‏الحياة‏ ‏العالمية‏
    ‏وظهر‏ ‏لنا‏ ‏كيف‏ ‏أنها‏ ‏حياة‏ ‏تعبة‏ ‏بما‏ ‏يتخللها‏ ‏من‏ ‏المشقات‏
    ‏المتنوعة‏ ‏والأحزان‏ ‏المتواصلة‏ ‏وأخيرا‏ ‏وجدنا‏ ‏أنفسنا‏ ‏مضطرين‏
    ‏أن‏ ‏نقف‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏الطريق‏ ‏ونسأل‏ ‏هل‏ ‏من‏ ‏سبيل‏ ‏إلي‏ ‏سعادة‏
    ‏لايعقبها‏ ‏نكد‏ ‏وأين‏ ‏هو‏ ‏الطريق‏ ‏الموصل‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏
    ‏الأبدية‏.‏
    إن‏ ‏الإنسان‏ ‏العاقل‏ ‏إذا‏ ‏ضاقت‏ ‏في‏ ‏وجهه‏ ‏سبل‏ ‏العيش‏ ‏وأسود‏
    ‏وجهها‏ ‏لا‏ ‏يتطرق‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏اليأس‏ ‏ولايتسرب‏ ‏نحوه‏ ‏القنوط‏
    ‏بل‏ ‏يقف‏ ‏ويسأل‏ ‏أين‏ ‏هو‏ ‏الطريق‏ ‏الصالح‏ (‏أر‏6:16) ‏وعليه‏
    ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏ينتظر‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏جوابا‏ ‏شافيا‏ ‏لايخرج‏ ‏عن‏
    ‏قوله‏ ‏تعالي‏ ‏قديما‏ ‏لعبده‏ ‏داود‏ ‏أعلمك‏ ‏أرشدك‏ ‏الطريق‏ ‏التي‏
    ‏تسلكها‏ ‏أنصحك‏ ‏عيني‏ ‏عليك‏(‏مز‏32:Cool.‏
    وهل‏ ‏من‏ ‏إنسان‏ ‏لايحب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏علي‏ ‏بينة‏ ‏من‏ ‏هذا‏
    ‏الطريق‏.‏كلا‏ ‏فقد‏ ‏فطر‏ ‏المرء‏ ‏ميالا‏ ‏إلي‏ ‏أفضل‏ ‏الطرق‏ ‏التي‏
    ‏يؤمل‏ ‏في‏ ‏سبيلها‏ ‏راحة‏ ‏لضميره‏ ‏ولذة‏ ‏لنفسه‏ ‏وهناء‏ ‏في‏
    ‏حياته‏.‏
    وقديما‏ ‏رأينا‏ ‏أن‏ ‏يعقوب‏ ‏وبنيه‏ ‏لما‏ ‏أجدبت‏ ‏أرضيهم‏ ‏وأصابهم‏
    ‏الجوع‏ ‏وأوشك‏ ‏أن‏ ‏يفتك‏ ‏بهم‏ ‏راحوا‏ ‏يسألون‏ ‏أين‏ ‏يوجد‏
    ‏القمح‏,‏وهل‏ ‏من‏ ‏طريق‏ ‏إلي‏ ‏الحصول‏ ‏عليه‏...‏وما‏ ‏كاد‏ ‏الأب‏
    ‏يعلم‏ ‏بوجوده‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏حتي‏ ‏أوعز‏ ‏إلي‏ ‏بنيه‏ ‏أن‏ ‏انزلوا‏
    ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏واشتروا‏ ‏لنا‏ ‏لنحيا‏ ‏ولانموت‏.‏
    وهذا‏ ‏اليمالك‏ ‏رجل‏ ‏نعمي‏ ‏وابناه‏ ‏وقد‏
    ‏أدت‏ ‏بهم‏ ‏حياتهم‏ ‏إلي‏ ‏الجوع‏ ‏الشديد‏ ‏الذي‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏أيام‏
    ‏حكم‏ ‏القضاة‏ ‏رأيناهم‏ ‏وقد‏ ‏شدوا‏ ‏رحالهم‏ ‏ووجهتهم‏ ‏بلاد‏ ‏مؤاب‏
    ‏حيث‏ ‏المشرب‏ ‏البارد‏ ‏والمرعي‏ ‏النضير‏.‏لأنه‏ ‏من‏ ‏الجهل‏
    ‏والغباوة‏ ‏أن‏ ‏ينتظر‏ ‏المرء‏ ‏في‏ ‏بلاد‏ ‏يكون‏ ‏فيها‏ ‏عرضة‏
    ‏للجوع‏ ‏والهلاك‏ ‏ثم‏ ‏لايتركها‏ ‏تنعي‏ ‏من‏ ‏بناها‏ ‏ويقصد‏ ‏أرضا‏
    ‏سواها‏ ‏يمكنه‏ ‏فيها‏ ‏أن‏ ‏يحيا‏ ‏حياة‏ ‏طيبة‏.‏
    ولماذا‏ ‏نذهب‏ ‏بعيدا‏ ‏وموضوعنا‏ ‏يحدثنا‏ ‏عن‏ ‏شاب‏ ‏راح‏ ‏ينشد‏
    ‏السعادة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏ ‏فضاعت‏ ‏محاولاته‏ ‏أدراج‏
    ‏الرياح‏ ‏وأخيرا‏ ‏قصد‏ ‏المعلم‏ ‏الصالح‏ ‏مؤملا‏ ‏أن‏ ‏يحظي‏ ‏منه‏
    ‏علي‏ ‏جواب‏ ‏ينير‏ ‏أمامه‏ ‏طريق‏ ‏الحياة‏ ‏المظلم‏ ‏حتي‏ ‏يمكنه‏
    ‏علي‏ ‏ضوئه‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏نهاية‏ ‏محمودة‏ ‏وخاتمة‏ ‏مشكورة‏ ‏فقال‏
    ‏له‏ ‏يا‏ ‏معلم‏ ‏ماذا‏ ‏أعمل‏ ‏لأرث‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏.‏
    وهذا‏ ‏سؤال‏ ‏علي‏ ‏جانب‏ ‏عظيم‏ ‏من‏ ‏الأهمية‏..‏ومن‏ ‏الغريب‏ ‏أنه‏
    ‏سؤال‏ ‏وحيد‏ ‏في‏ ‏نوعه‏ ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏نر‏ ‏ولا‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏الذين‏
    ‏شافهوا‏ ‏المخلص‏ ‏قد‏ ‏سأله‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏الذي‏ ‏يجب‏
    ‏تقديمه‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏سؤال‏ ‏آخر‏.‏فبه‏ ‏نستدل‏ ‏علي‏ ‏نبالة‏ ‏هذا‏
    ‏السائل‏ ‏الكريم‏ ‏وشهامته‏ ‏واهتمامه‏ ‏بخلاص‏ ‏نفسه‏ ‏الاهتمام‏ ‏الذي‏
    ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يشغلنا‏ ‏ليل‏ ‏نهار‏..‏وكم‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نسأل‏ ‏في‏ ‏إلحاح‏
    ‏ولجاجة‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏المهم‏.‏ولانطئمن‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏
    ‏ولانستريح‏ ‏علي‏ ‏مضاجعنا‏ ‏حتي‏ ‏نحظي‏ ‏له‏ ‏علي‏ ‏جواب‏ ‏يريح‏
    ‏ضمائرنا‏ ‏القلقة‏ ‏ونفوسنا‏ ‏المضطربة‏.‏
    ولكي‏ ‏نقدر‏ ‏شأن‏ ‏السائل‏ ‏وندرك‏ ‏أهمية‏ ‏سؤاله‏.‏وحتي‏ ‏يتسني‏
    ‏لنا‏ ‏الوقوف‏ ‏علي‏ ‏قصد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وغرضه‏ ‏من‏ ‏جوابه‏
    ‏علينا‏ ‏أولا‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏نطرق‏ ‏هذين‏ ‏البابين‏ ‏أن‏ ‏نتحدث‏ ‏قليلا‏
    ‏عن‏ ‏موضوع‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏ ‏اللطيف‏ ‏وهو‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏.‏

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    أولا‏: ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏الحياة‏ ‏ضد‏ ‏الموت‏ ‏وقد‏ ‏لا‏ ‏توازيها‏
    ‏هبة‏ ‏يمنحها‏ ‏الله‏ ‏للإنسان‏ ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏يشعرنا‏ ‏بها‏ ‏الكتاب‏
    ‏المقدس‏ ‏كنعمة‏ ‏معطاة‏ ‏لنا‏ ‏عندما‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الآباء‏
    ‏الأتقياء‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏عنهم‏ ‏إنهم‏ ‏ماتوا‏ ‏شيوخا‏ ‏وشبعانين‏
    ‏أياما‏..‏إلا‏ ‏أن‏ ‏حياة‏ ‏كهذه‏ ‏قد‏ ‏لاتخلو‏ ‏من‏ ‏منغصات‏ ‏تعكر‏
    ‏عليها‏ ‏صفوها‏ ‏لأننا‏ ‏مادمنا‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأرض‏ ‏فنحن‏ ‏عرضة‏
    ‏للكثير‏ ‏من‏ ‏الأوجاع‏ ‏والأحزان‏.‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏سلمت‏ ‏الحياة‏ ‏من‏
    ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الآفات‏ ‏الفتاكة‏ ‏لكنها‏ ‏لاتسلم‏ ‏أخيرا‏ ‏من‏ ‏الموت‏
    ‏الذي‏ ‏يهدم‏ ‏كيانها‏ ‏ويقوض‏ ‏بنيانها‏.‏
    ولكن‏ ‏لكي‏ ‏ندرك‏ ‏المعني‏ ‏المراد‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏علينا‏
    ‏أن‏ ‏نتصور‏ ‏حياة‏ ‏في‏ ‏منتهي‏ ‏النقاوة‏ ‏والصفاء‏.‏لايعكرها‏ ‏ألم‏
    ‏ولايتخللها‏ ‏شقاء‏.‏هي‏ ‏خلاصة‏ ‏السعادة‏ ‏وزبدة‏ ‏الهناءوليس‏ ‏ذلك‏
    ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أنها‏ ‏ممتدة‏ ‏الأجل‏ ‏واسعته‏ ‏لانهاية‏
    ‏لأيامها‏.‏ولاعقبي‏ ‏لآجالها‏ ‏وأعوامها‏ ‏سعادة‏ ‏تتجدد‏ ‏ودهور‏
    ‏تتعدد‏ ‏تلك‏ ‏هي‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏التي‏ ‏تنادي‏ ‏بها‏ ‏المسيحية‏
    ‏بلسان‏ ‏مؤسسها‏ ‏قائلا‏ ‏الحق‏ ‏الحق‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏يسمع‏
    ‏كلامي‏ ‏ويؤمن‏ ‏بالذي‏ ‏أرسلني‏ ‏فله‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏ ‏ولا‏ ‏يأتي‏
    ‏إلي‏ ‏دينونة‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏انتقل‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏(‏يو‏5:24)
    ‏وهي‏ ‏دائما‏ ‏تحث‏ ‏أبناءها‏ ‏أن‏ ‏يجعلوها‏ ‏نصب‏ ‏أعينهم‏ ‏ويعملوا‏
    ‏ما‏ ‏يدنيهم‏ ‏منها‏ ‏وينيلهم‏ ‏إياها‏ ‏قائلة‏ ‏اعملوا‏ ‏لا‏ ‏للطعام‏
    ‏البائد‏ ‏بل‏ ‏للطعام‏ ‏الباقي‏ ‏للحياة‏ ‏الأبدية‏(‏يو‏6:27).‏
    فهي‏ ‏الغاية‏ ‏التي‏ ‏تقصدها‏ ‏الديانة‏ ‏الطاهرة‏ ‏والنهاية‏ ‏التي‏
    ‏يرجوها‏ ‏عبيد‏ ‏الله‏ ‏الأمناء‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏يبشرهم‏ ‏بها‏ ‏الرسول‏
    ‏قائلا‏ :‏وأما‏ ‏الآن‏ ‏إذا‏ ‏اعتقتم‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏وصرتم‏ ‏عبيدا‏
    ‏لله‏ ‏فلكم‏ ‏ثمركم‏ ‏للقداسة‏ ‏والنهاية‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏(‏رو‏6:22).‏
    هذه‏ ‏هي‏
    ‏الحياة‏ ‏حياة‏ ‏المجد‏ ‏التي‏ ‏كلما‏ ‏تمثلها‏ ‏المؤمنون‏ ‏في‏ ‏عقولهم‏
    ‏وكلما‏ ‏خطرت‏ ‏لهم‏ ‏علي‏ ‏بال‏ ‏نراهم‏ ‏يستهينون‏ ‏بالحياة‏ ‏الدنيا‏
    ‏محتقرين‏ ‏ملذاتها‏ ‏الزائفة‏ ‏مستصغرين‏ ‏مسراتها‏ ‏الكاذبة‏ ‏محتملين‏
    ‏مشقاتها‏ ‏بجلد‏ ‏وصبر‏ ‏راضين‏ ‏بشدائدها‏ ‏غير‏ ‏ناظرين‏ ‏إلا‏ ‏إلي‏
    ‏الجعالة‏ ‏العليا‏ ‏حيث‏ ‏النعيم‏ ‏الدائم‏ ‏والسعادة‏ ‏الكاملة‏. ‏وهذا‏
    ‏بعينه‏ ‏ما‏ ‏يشعرنا‏ ‏به‏ ‏الرسول‏.‏حينما‏ ‏يقول‏ ‏أما‏ ‏الذين‏ ‏بصبر‏
    ‏في‏ ‏العمل‏ ‏الصالح‏ ‏يطلبون‏ ‏المجد‏ ‏والكرامة‏ ‏والبقاء‏ ‏فبالحياة‏
    ‏الأبدية‏ (‏رو‏2:7).‏
    تلك‏ ‏هي‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏المجد‏ ‏حيث‏ ‏السماء‏
    ‏الجديدة‏ ‏والأرض‏ ‏الجديدة‏ ‏وأورشليم‏ ‏الجديدةالمهيأة‏ ‏لسكني‏ ‏الله‏
    ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏إذ‏ ‏يكونون‏ ‏له‏ ‏شعبا‏ ‏ويكون‏ ‏لهم‏ ‏إلها‏ ‏ويمسح‏
    ‏كل‏ ‏دمعة‏ ‏من‏ ‏عيونهم‏ ‏ولايكون‏ ‏موت‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏ولاحزن‏
    ‏ولاوجع‏.‏
    هذا‏ ‏هو‏ ‏المعني‏ ‏الأول‏ ‏المراد‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏وهو‏
    ‏المعبر‏ ‏عنه‏ ‏بالحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏المجد‏ ‏بقي‏ ‏علينا‏
    ‏أن‏ ‏نبين‏ ‏المعني‏ ‏الثاني‏ ‏المراد‏ ‏منها‏ ‏أيضا‏ ‏وهو‏ ‏الحياة‏
    ‏الأبدية‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏ ‏هنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏..‏وكم‏ ‏نود‏ ‏أن‏
    ‏يطول‏ ‏بنا‏ ‏الوقت‏ ‏ويتسع‏ ‏لدينا‏ ‏المجال‏ ‏لنتحدث‏ ‏كثيرا‏ ‏وكثيرا‏
    ‏جدا‏ ‏عن‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏ ‏هنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏
    ‏لأننا‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏نتمتع‏ ‏بالسعادة‏ ‏الأبدية‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏نشعر‏
    ‏بها‏ ‏هنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏ولن‏ ‏ننال‏ ‏من‏ ‏الخيرات‏ ‏المعدة‏ ‏لنا‏
    ‏إلا‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏يحويها‏ ‏إيماننا‏ ‏ويتعلق‏ ‏بها‏ ‏رجاؤنا‏..‏وما‏
    ‏أجمل‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏أحد‏ ‏الأتقياء‏ ‏إن‏ ‏السلام‏ ‏الذي‏ ‏نحدثه‏ ‏علي‏
    ‏الأرض‏ ‏هو‏ ‏السلام‏ ‏الذي‏ ‏نستطيع‏ ‏توقعه‏ ‏وانتظاره‏ ‏دون‏ ‏سواه‏
    ‏في‏ ‏السماء‏ ‏وإذا‏ ‏ضاع‏ ‏منا‏ ‏هنا‏ ‏فإننا‏ ‏لن‏ ‏ندركه‏ ‏هناك‏
    ‏إذن‏ ‏يمكننا‏ ‏أن‏ ‏نجاهر‏ ‏قائلين‏ ‏إن‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏في‏
    ‏السماء‏ ‏تبتدئ‏ ‏هنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وإن‏ ‏ما‏ ‏نقوم‏ ‏بحصاده‏ ‏في‏
    ‏السماء‏ ‏لابد‏ ‏وأن‏ ‏نكون‏ ‏قد‏ ‏زرعناه‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏وإننا‏ ‏لن‏
    ‏نسمع‏ ‏السيد‏ ‏يقول‏ ‏لنا‏ :‏نعم‏ ‏أيها‏ ‏العبد‏ ‏الصالح‏ ‏والأمين‏
    ‏كنت‏ ‏أمينا‏ ‏في‏ ‏القليل‏ ‏فأقيمك‏ ‏علي‏ ‏الكثير‏ ‏ادخل‏ ‏إلي‏ ‏فرح‏
    ‏سيدك‏(25:21)‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏تاجرنا‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏الوزنات‏ ‏المعطاة‏ ‏لنا‏
    ‏وربحنا‏ ‏في‏ ‏تجارتنا‏..‏ولن‏ ‏يقول‏ ‏السيد‏ :‏تعالوا‏ ‏يا‏ ‏مباركي‏
    ‏أبي‏ ‏رثوا‏ ‏الملكوت‏ ‏المعد‏ ‏لكم‏ ‏قبل‏ ‏تأسيس‏ ‏العالم‏ (‏مت‏25:34)
    ‏إلا‏ ‏للذين‏ ‏قاموا‏ ‏هنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏بإطعام‏ ‏الجوعان‏ ‏وإرواء‏
    ‏الظمآن‏ ‏وكسوة‏ ‏العريان‏.‏
    قال‏ ‏الله‏ ‏قديما‏ ‏لبني‏ ‏إسرائيل‏ ‏وهم‏ ‏مزمعون‏ ‏أن‏ ‏يرثوا‏ ‏أرض‏
    ‏الميعاد‏ ‏إنه‏ ‏سيعطيهم‏ ‏مدنا‏ ‏جيدة‏ ‏لم‏ ‏يبنوها‏ ‏وبيوتا‏ ‏مملوءة‏
    ‏كل‏ ‏خير‏ ‏لم‏ ‏يملأوها‏.‏وآبارا‏ ‏محفورة‏ ‏لم‏ ‏يحفروها‏ ‏وكروما‏
    ‏وزيتونا‏ ‏لم‏ ‏يغرسوها‏(‏تث‏6:10) ‏وتلك‏ ‏قاعدة‏ ‏شاذة‏ ‏لايؤخذ‏ ‏بها‏
    ‏ولايعول‏ ‏عليها‏ ‏لأنه‏ ‏وأن‏ ‏أمكن‏ ‏تطبيقها‏ ‏علي‏ ‏أورشليم‏
    ‏الأرضية‏ ‏فلا‏ ‏يمكن‏ ‏أبدا‏ ‏العمل‏ ‏بها‏ ‏حيال‏ ‏أورشليم‏ ‏الجديدة‏
    ‏حيث‏ ‏يسكن‏ ‏كل‏ ‏فيما‏ ‏شاده‏ ‏وبناه‏ ‏ولايأكل‏ ‏إلا‏ ‏مما‏ ‏غرسته‏
    ‏يمناه‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏مزمع‏ ‏أن‏ ‏يدين‏ ‏المسكونة‏ ‏بالعدل‏ ‏والشعوب‏
    ‏بالاستقامة‏(‏مز‏98:9) ‏وأن‏ ‏الذي‏ ‏يزرعه‏ ‏الإنسان‏ ‏إياه‏ ‏يحصد‏
    ‏أيضا‏ (‏غلاطية‏6:7).‏
    إذن‏ ‏فالمسألة‏ ‏ليست‏ ‏هينة‏ ‏بل‏ ‏هي‏ ‏علي‏ ‏جانب‏ ‏عظيم‏ ‏من‏
    ‏الصعوبة‏ ‏وفي‏ ‏حاجة‏ ‏كبري‏ ‏إلي‏ ‏جهاد‏ ‏وكفاح‏ ‏حتي‏ ‏يمكننا‏ ‏أن‏
    ‏نحظي‏ ‏أخيرا‏ ‏بالحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏الموعود‏ ‏بها‏ ‏العبد‏ ‏الصالح‏
    ‏والأمين‏.‏ويكفي‏ ‏أن‏ ‏نوجه‏ ‏نظر‏ ‏القارئ‏ ‏العزيز‏ ‏إلي‏ ‏عبارة‏
    ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏القائلةقد‏ ‏جاهدت‏ ‏الجهاد‏ ‏الحسن‏ ‏أكملت‏ ‏السعي‏
    ‏حفظت‏ ‏الإيمان‏ ‏وأخيرا‏ ‏قد‏ ‏وضع‏ ‏لي‏ ‏إكليل‏ ‏البر‏.‏
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر - 3:38