منتدى ام النور والقديس ابانوب

مرحبآ بك فى منتدى ام انور والقديس ابانوب ان كنت عضو مسجل برجاء الدخول او التسجيل معنا وانضم الى اسره المنتدى مع تمنياتنا بقضاء وقت مفيد وممتع فى المنتدى
مايكل ابن الملك المدير العام

موضوعات دينيه قصص روحيه ترانيم مسيحيه افلام دينيه والمنتدى الترفيهى

سلام ونعمه
مطلوب مشرفين ومشرفات لجميع الاقسام اذا كنت جديرآ ان تكون المشرف المميز او المشرفه المميزه فعليك بالدخول الى مجموعة المشرفين والتسجيل بها
                                سلام المسيح مع جميعكم
  
    اداره ابن الملك   

    ميصائيل السائح

    شاطر
    avatar
    ابن الملك
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر الابراج الابراج : العذراء القط
    عدد المساهمات : 208
    تاريخ التسجيل : 10/07/2011
    العمر : 29
    الموقع : http://omelnor.7olm.org

    بطاقة الشخصية
    الأوسمة: 1

    ميصائيل السائح

    مُساهمة من طرف ابن الملك في الأحد 24 يوليو - 16:42



    ميصائيل السائح
    لقاء مع الأنبا اسحق بينما كان الأنبا اسحق رئيس دير القلمون جالسًا في
    ديره تقدم إليه شاب فرسم على وجهه علامة الصليب كعادة الرهبان وسمح له
    بالدنو منه، فاقترب وضرب المطانية أمامه وقال له: "يا أبانا الأنبا اسحق
    اقبل مسكنتي من أجل السيد المسيح وساعدني على خلاص نفسي واحسبني من جملة
    أولادك". فتعجب منه الرئيس لكونه دعاه باسمه وسأله: "من أعلمك باسمي؟"
    فأجابه الشاب: "النعمة الحالة عليك هي التي أعلمتني". فقال له الرئيس:
    "اجلس. الله القدوس يجعلك له هيكلاً مقدسًا. والآن أخبرني بأمرك". أجابه
    الشاب: "إنني أدعى ميصائيل،وكان أبي محبًا للعالم، مشتغلاً به عن عبادة
    الله، وكان حزينًا لعدم وجود ولد له.وفى أحد الأيام استضاف شيخًا راهبًا
    قديسًا وشكا له حزنه لعدم وجود ولد له يرث غناه، فقال له الشيخ أصلح طريقك
    مع الله المحب للبشر وهو يرزقك ولدًا مباركًا. فقال له: وكيف ذلك؟ فقال له
    الشيخ: عِش عيشة الكمال واسلك بحسب وصايا الكنيسة المفروضة على المؤمنين
    وواظب على الصلاة الليلية والنهارية، ولا تنقطع عن الكنيسة المقدسة،وليكن
    لك كاهن تستشيره في كل أمورك. فإذا فعلت هذا أنت وزوجتك بلغتما المقصود.
    ففعل والديَّ جميع ما أوصاهما به الشيخ الراهب، فتم كلامه وحملت بي والدتي
    كما حدثتني بذلك. ولما بلغت السادسة من عمري مات أبواي فاهتم الأب الأسقف
    بأمر تربيتي وتعليمي وأموالي ولما أطلعت على الكتب المقدسة اشتقت إلى
    الرهبنة وجئت إلى هنا. رهبنته سُرَّ الرئيس من كلام الشاب ميصائيل وسلمه
    لأحد الشيوخ، فتعلم منه كيف يكون الجهاد والنسك. وبعد ذلك ألبسوه لباس
    الرهبنة وإسكيمها المقدس، ومن ذلك الوقت انفرد للعبادة والنسك الكثير. وفى
    أحد الأيام حضر إليه أحد الاخوة فوجده واقفًا يصلي،ولما طرق باب قلايته
    فتح له وصليا معًا ثم تباركا من بعضهما البعض وجلسا يتحدثان في الكيفية
    التي بها يمكن التغلب على العدو الشرير. فقال له القديس ميصائيل: "إن
    الشيطان يهرب من الصلاة إذا كانت من قلب حار". وبعد الفراغ من أحاديثهما
    الروحانية سبحا الله وخرج الأخ من عنده، وبعد حين عاد إليه فوجده واقفا
    يصلي قائلاً: "اللهم خلصني وانظر إلى ذلي واغسلني من إثمي، فإن أبى وأمي
    قد تركاني والرب قبلني". فلمارآه الأخ وقد صار جسده كالجريدة المحروقة،
    بكى وقال له: "لقد صار جسمك كالمحترق"،فقال له القديس: "أشكر إلهي الذي
    وهبني نور عينيَّ وسمع أذنيَّ لأطالع الكتب المقدسة وأسمع الوعظ الإلهي،
    كما وهبني أيضًا قوة للوقوف في الصلاة". سياحته لما سمع رئيس الدير
    بنسكيات القديس ميصائيل أتاه في أحد الأيام ليفتقده، فقال له ميصائيل:
    "اعلم يا أبي القديس أنه بعد ثلاثة أيام يأتيك أناس متشبهون بالجنود
    ويطلبونني منك، فلا تمنعني عنهم ولا تخف ولا تحزن، فإنها إرادة الله.
    واعلم أيضًا أنه في العام الآتي سيكون غلاء، ولكنى سآتي إليك في ذلك
    الحين". فلما سمع الرئيس كلام هذا القديس اشترى الكثير من القمح وغيره من
    الحبوب، وبعد قليل أتى القوم المتشبهون بالجنود وأخذوا القديس ميصائيل
    ومضوا، ثم نزل الغلاء وندر وجود القمح كماأنبأ القديس بذلك، فجاء الوالي
    برجاله لأخذ ما يجده في الدير من الحبوب، فظهر له جنود منعته عن ذلك ورجع
    خائبًا فرحب الرئيس بهؤلاء الجنود وشكرهم ثم قدم لهم طعامًا ليأكلوا.
    فقالوا له نحن لا نحتاج إلى شئ مثل هذا، ثم برز من بينهم واحد وأمسك بيد
    الرئيس وانفرد به، وقال له: "أنا ولدك ميصائيل، وهؤلاء القوم المتشبهون
    بالجنود هم سواح وهم الذين أتوا إلى هنا في العام الماضي وأخذوني معهم،
    والآن أسألك أن تمضى إلى الأنبا أثناسيوس أسقف بلدي التي تربيت فيها
    وأعلمه بخبري واطلب منه مال أبي،وابنِ لي به كنيسة على اسمي، ثم أدعُ
    أبانا الأسقف لتكريسها". ففعل الرئيس بما قاله القديس ميصائيل واستلم من
    الأسقف سبعمائة مثقال ذهب وتسعمائة درهم فضة وكتبًا كثيرة وخمسمائة رأس
    غنم عدا الأقمشة والحلي والأواني، وهدم بيته القديم واشترى ما بجواره من
    أرض وبنى هناك كنيسة. وفيما كان الأب الأسقف محتفلا بتكريسها إذا بالقديس
    ميصائيل قد أتى مع الآباء السواح وحضروا صلاة التكريس وتقدم القديس
    ميصائيل من الرئيس وقال له: "إنك ستنتقل من هذا العالم في العام المقبل"،
    ثم عادوا من حيث أتوا.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 19 أغسطس - 1:56